مدارس المزارعين الحقلية

ان تطبيقات فلسفة الارشاد الزراعي تتغير وتتطور بأستمرار لاجل دفع العملية الزراعية للامام وما المدارس الحقلية ونجاحاتها في بعض الدول العربية الا دليل على هذا التوجه ، لقد تم التركيز في هذه المدارس على الخضر الموسمية وبعض الاشجار إلا انها اعطت الاسس العامة التي يمكن تطويعها وتطبيقها على اي محصول .

لقد اقيمت دورة مصغرة مركزة في عمان لبعض المعنيين المختصين في النخيل للفترة من 20-22/4/2008 من العراق لشرح مفهوم وفلسفة مدارس المزارعين الحقلية FFS وامكانية تطبيقها في العراق وتطويعها لخدمة بساتين النخيل ويوضح العرض الذي اعده المهندس اشرف حوامدة المنسق الوطني للمشروع في عمان وبحضور مدير المشروع Alfredo Impiglia وعدد من المختصين من منظمة الاغذية والزراعة الدولية هذه التوجهات .
 

مدرسة المزارعين الحقلية
 

المهندس اشرف حوامدة
 

مدرسة المزارعين الحقلية هي برنامج تدريبي حقلي يستمر لموسم كامل وتتابع نشاطات التدريب المراحل المختلفة لتطور المحصول وإجراءات المكافحة المتعلقة.  وتتضمن العناصر الرئيسية لمدرسة المزارعين ما يلي:

  • انخراط مجموعة من المزارعين.
  • تعتمد على التدريب الحقلي وتستمر لموسم زراعي كامل (من الزارعة/التشتيل إلى الحصاد وربما إلى ما بعد الحصاد والتسويق في المحاصيل الحولية).
  • للمشاركين في مدرسة المزارعين الحقلية اجتماعات دورية منتظمة خلال موسم المحصول.
  • يجري المشاركون في مدرسة المزارعين الحقلية دراسة يقارنون فيها بين استراتيجية الإدارة المتكاملة للآفات والطرق التقليدية.
  • كثيراً ما تتضمن مدرسة المزارعين دراسات حقلية تعتمد على المشاكل الحقلية المحلية.
  • تتضمن مدرسة المزارعين الحقلية مواضيع خاصة تتعامل مع مسائل محددة يختارها المشاركون.
  • يتضمن كل اجتماع، على الأقل، تحليلاً للنظام البيئي الزراعي في الحقل.
  • تعتمد طرق التعلم في مدارس المزارعين الحقلية على التجريب والمشاركة والتركيز على المتدربين والتعليم غير الرسمي.
  • يشرف على مدرسة المزارعين الحقلية مشرف واحد على الأقل يوفر للمتدربين فرص تعلم تجريبية بدلاً من تعليمات تملى عليهم.

فلسفة مدارس المزارعين الحقلية :

 ما تزال مدارس المزارعين الحقلية، ومنذ سنوات عديدة، البرنامج المعتمد لتدريب المزارعين على الإدارة المتكاملة للآفات ومجال أوسع من المواضيع المتزايدة الأخرى في كثير من الدول.  ففي نظام البحث والإرشاد التقليدي، تدرس محطات الأبحاث المواضيع المطروحة وتقدم، من الناحية النظرية، أجوبة إلى مؤسسات الإرشاد، التي تنقل بدورها هذه المعلومات إلى المزارعين.  والمزارعون في هذا النظام، مستقبلون منفعلون "لتقنيات جاهزة" قد لا تتعلق بالضرورة بمشاكلهم الحقلية الحقيقية.
 يجمع نموذج مدرسة المزارعين الحقلية بين خبرات من مصادر متعددة (المزارعين، الباحثين، وموظفي الإرشاد وشركاء آخرين) في برنامج واحد هو مدرسة المزارعين الحقلية، وجميع الفرقاء في هذه المدرسة هم شركاء متساوون في وضع إجراءات إدارة آفات مناسبة للظروف المحلية.  يتعلم الباحثون وموظفو الإرشاد الزراعي من المزارعين في مدرسة  المزارعين الحقلية مقارنة بنموذج الإرشاد التقليدي، ولذلك يستطيعون مساعدة المزارعين بشكل أفضل. فمثلاً، إن أخصائي مكافحة الآفات لا يمتلك الخبرة في مجال الري أو نظام الزراعة أو إدارة التربة، ولكنه يستطيع أغناء معرفته حول هذه القضايا من خلال مدرسة المزارعين الحقلية.
 والمزارعون في مدرسة المزارعين الحقلية ليسوا مجرد مستمعين منفعلين بالمعلومات التقنية التي تملى عليهم، بل إن أمامهم فرص تعلم فعال لتحقيق سيطرة أكبر على الظروف التي يواجهونها كل يوم في حقولهم.  ففي مدارس المزارعين الحقلية يتقن المزارعون المبادئ البيئية اللازمة لتطبيق الإدارة المتكاملة للآفات في حقولهم ويفهمونها فهماً جيداً، ويصبحون خبراء في هذه الإدارة يطبقون ما تعلموه لتطوير مبادرات جديدة ويحققون سيطرة أكبر على الظروف المحلية في حقولهم. ويمكن توضيح هذه العملية بالشكل التالي:




تحاول مدرسة المزارعين الحقلية التركيز على العمليات الأساسية من خلال الملاحظات الحقلية والدراسات المستمرة طوال الموسم والمشاركة في النشاطات، فعندما يتعلم المزارعون الأساسيات ويجمعوا ذلك مع خبراتهم واحتياجاتهم، يصبحون أكثر قدرة على اتخاذ قرارات فعالة، وعندما يمتلك المزارعون المعرفة الأساسية يتحولون إلى  زبائن أفضل لأنظمة البحث والإرشاد لأن أسئلتهم ومطالبهم تصبح أكثر تحديداً.  كما يصبحون أكثر قدرة على تحميل هذه الأنظمة المسؤولية عن نتائج عملهم والفوائد التي يحققونها، وأخيراً فأنهم يمتلكون القدرة على حماية أنفسهم من المصادر غير الموثقة.

 الأهداف العامة لمدارس المزارعين الحقلية :

  1. تقديم الوسائل اللازمة لتطوير خبرات الإدارة المتكاملة للآفات بين المزارعين في المجتمع الزراعي.  ويساعد هذا المزارعين على تطبيق إجراءات إدارة جيدة للمحاصيل (اختيار مدروس للبذور، أسمدة فعالة، ري، تخفيض استعمال المبيدات، الخ).
  2. تؤمن مدرسة المزارعين الحقلية تطوير وتشريع وتكييف طرق الإدارة المتكاملة للآفات وفقاً للظروف المحلية مؤدية إلى تطوير في الممارسات الزراعية للمزارعين وضمناً طرق للإدارة المتكاملة.
  3. تقدم مدرسة المزارعين الحقلية للمزارعين الفرصة لتشكيل مجموعات مزارعين للعمل سوية على العديد من المواضيع المتعلقة بالزارعة مثل التسويق.
  4. يمكن أن تتحول مدرسة المزارعين الحقلية إلى برنامج لبدء النشاطات الاجتماعية على عدد من المواضيع.
  5. تؤمن مدرسة المزارعين الحقلية فرصة للتأثير في السياسات المحلية و/أو الوطنية.

التركيز العام للنشاطات في مدرسة المزارعين الحقلية :

تركز نشاطات مدرسة المزارعين الحقلية، في معظم الأحيان، على ما يلي:

  1. تعزيز المعرفة حول:
    • الحقائق البيوفيزيائية (فيزيولوجيا النبات، الخصائص البيولوجية والبيئية للآفات الحشرية، الأعداء الحيوية، معلومات عن الأمراض، الأعشاب، تركيب السماد، الخ).
    • المبادئ البيئية لإدارة النظام البيئي الزراعي (فهم أفضل لدور العلاقات الحيوية في النظام البيئي للمحصول).
    • إجراءات مستدامة لإدارة المحصول ومستنده على أسس بيئية سليمة (مثل اختيار الصنف، الدورة الزراعية، العمليات الزراعية، المكافحة البيولوجية، الاستعمال المدروس للمبيدات وبالحد الأدنى، ألخ)
    • معلومات عامة عن الزراعة (مثلاً قضايا التسويق، حفظ السجلات، ألخ).

     
  2. تقوية مهارات حل المشاكل واتخاذ القرار:
    • تحليل النظام البيئي الزراعي.
    • تحديد المشكلة.
    • التجريب (مثلاً كيف تحضر لإجراء تجربة).
    • التحليل الاقتصادي على مستوى المزرعة.
    • توفر المعلومات.

     
  3. تنظيم الإجراءات الجماعية:
    • نشر المعلومات والمهارات والخبرات ومبادئ الإدارة المتكاملة للآفات بين المزارعين وعن طريقهم.
    • الحفاظ على النظام الزراعي البيئي والوسط المحيط.
    • الإدارة الجماعية لأمراض وآفات معينة.
    • زيادة اهتمام الجمهور المحلي وإداركه لمسائل معينة.
    • تطوير السياسة المحلية والتأثير في السياسة الوطنية.
    • التسويق (المشاركة بالمعلومات، التطوير التعاوني).
    • تمويل الخدمات الاستشارية للمجموعة وجمع التبرعات لدعم نشطاتها.

يجب أن يتقن المزارعون جميع هذه النقاط بشكل كافٍ لكي تصبح الإدارة المتكاملة متأصلة في ممارسات التجمعات السكانية الزراعية، وكثيراً ما يتركز اهتمام  مدرسة المزارعين الحقلية في الموسم الأول على البندين الأول والثاني فيما يلقى البند الثالث اهتماما أكبر في نشاطات المتابعة لهذه المدرسة.

تطوير برنامج مستدام للإدارة المتكاملة للآفات في مدرسة المزارعين الحقلية :

خطوات تطوير برنامج مستدام للإدارة المتكاملة للآفات في مدرسة المزارعين الحقلية لتطوير برنامج مشترك للإدارة المتكاملة للآفات في مدرسة المزارعين الحقلية يجب:

  • تقدير الاحتياجات
  • وضع منهاج دراسي
  • تدريب المشرفين
  • مدارس المزارعين الحقلية
  • نشاطات المتابعة

المفاهيم و الافتراضات الرئيسية :

  • الإدارة المتكاملة للآفات ليست "تقنية جاهزة" يتبناها المزارعون،بل إنها عملية ممارسة الزراعة واتخاذ القرارت التي تتحسن بشكل تدريجي مع زيادة المعرفة البيئية ومهارات المراقبة.
  • الحقل هو افضل مكان لتعلم مفهوم ومهارات الإدارة المتكاملة للآفات والتمرن عليها ومناقشتها . ويجب البقاء بعيداً عن قاعات المحاضرات المجهزة بوسائل الاعلام المتعددة .
  • يسمح التدريب لموسم كامل بملاحظة وتقييم جميع عمليات تطور الآفات النباتية (مع الزمن ) ومكافحتها ، والتدريب على الإدارة المتكاملة للآفات يجب ان يتم على جميع مراحل نمو المحصول.
  • يجب ان يسمح للمزارعين بالمشاركة بفعالية وتبادل خبراتهم خلال التدريب
  • على المشرفين الا يقدموا المحاضرات ، بل ان يسهلوا عملية التعلم . فدور هم ليس إقناع المزارعين ، وإنما تزويدهم بخبرات منظمة بحيث يستطيعون بأنفسهم اختبار طرق الإدارة المتكاملة للآفات والاقتناع بما هو مفيد وماهو غير مفيد.

مشروع المكافحة المتكاملة للآفات في دول الشرق الادنى  / المهندس اشرف حوامدة



مؤسسات الدولة المهتمة بالنخيل
بحوث علمية واطاريح
الجمعيات العلمية العراقية
أخبار الشبكة العراقية لنخلة التمر
علماء وباحثون عراقيون وعرب واجانب
افات النخيل
ارشيف النخيل
النخيل في عيون الفن


ابحث
 

1340940 : عدد الزوار

Developed and Maintained by
Prof.Dr. Ibrahim Al-Jboory
Copyright ©2010 Iraqi Date Palms. All rights reserved. Powered by Almond Solutions