عنكبوت الغبار على النخيل Oligonychus afrasiaticus (McG.) Ghobar Mite

نشرة ارشادية اصدرتها الهيئة العامة للإرشاد والتعاون الزراعي / وزارة الزراعة برقم 9 لسنة 1999

إعداد الدكتور ابراهيم جدوع الجبوري / جامعة بغداد / كلية الزراعة

بسم الله الرحمن الرحيم
"والنخل باسقاتٍ لها طلع نضيد رزقاً للعباد"

إن أقدم ماعرف عن النخيل كان في بابل التي يمتد عمرها إلى حوالي أربعة آلاف سنة قبل ميلاد السيد المسيح فقد خلفت آثاراً لهذا الشجر في مواضيع مختلفة منها ولا يستبعد أن يكون النخيل معروفاً قبل ذلك التاريخ.

فمدينة (اريدو) الواقعة على مسافة 12 ميلاً جنوب (أور) والتي تعد من مدن ما قبل الطوفان كانت قائمة في اوائل الألف الرابع قبل الميلاد. ولقد ثبت كونها منطقة رئيسية لزراعة النخيل إذ كانت حينذاك على مشارف منطقة الأهوار، وكانت النخلة مقدسة عند السومريين والبابليين والآشوريين لأهميتها المعاشية والاقتصادية.

ولقد خص القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف النخلة بالعديد من الآيات والأحاديث الشريفة التي تعطي هذه الشجرة المباركة أهميتها كغذاء ودواء وكساء وغير ذلك. إن هذه الأهمية والكبرياء اللذين تتمتع بهما النخلة لا تمنع الآفات الحشرية والحيوانية من مهاجمتها والفتك بها ففي بلادنا موطن النخيل تعاني النخلة من:

  1. آفات رئيسية (Key Pests) هي حشرات الحميرة، الدوباس، عنكبوت الغبار، حفارات السيقان والعذوق وسوسة النخيل الحمراء، الحشرة القشربة، الأرضة إضافة إلى مرض خياس طلع النخيل.

  2. آفات ثانوية (Secondary Pests) مثل حشرة طلع النخيل، الحلم الكاذب والأيريوفي، الدبابير، البق الدقيقي، الطيور والقوارض.

وبالنظر لأهمية عنكبوت الغبار وما سببه خلال السنوات الأخيرة من ضرر اقتصادي للتمر ولقلة المعلومات المتوفرة والمتاحة عنه للناس عامة والعاملين في شؤون البستنة والوقاية خاصة جاءت هذه النشرة الفنية والإرشادية لتسلط الضوء عليه.



عنكبوت الغبار Ghobar Mite :

اسمه العلمي (.Oligonychus afrasiaticus (McG ينتمي إلى شعبة مفصلية الأرجل Arthropoda صنف العنكبوتيات Arachnida وتحت صنف الحمليات Acari (سابقاً رتبه Acarina). يختلف عن الحشرة بكونه ليس له قرون استشعار وأجنحة وجسمه مقسم إلى منطقتين هما المنطقة الفكية والمنطقة الجسمية كما أنه يملتك أربعة أزواج من الأرجل ويتراوح طوله بين (0.2-0.3ملم) .

ينتشر هذا الحلم في جميع مناطق زراعة النخيل في العالم حيث يعد مشكلة في العراق وليبيا والجزائر والمغرب وتونس والسعودية والبحرين والسودان واليمن وسلطنة عمان وتشاد وموريتانيا والإمارات وفلسطين واسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وايران وغيرها.

تختلف تسمية هذه الآفة من منطقة لأخرى فتسمى عنكبوت الغبار وحلم الغبار واكاروس الغبار وبوفروة (شمال افريقيا) ازْمَ (السودان).

يضم جنس Oligonychus الذي يعود له عنكبوت الغبار أكثر من 35 نوعاً تهاجم عوائل عديدة منها نخيل التمر، البلوط، المانكو، الشاي، القهوة، القطن، الذرة، الصنوبر، الرمان، العنب، الكمثرى، الأفوكادو.


ما هو الضرر الذي يحدثه عنكبوت الغبار؟

ينشأ الضرر نتيجة لتغذية الأطوار النشطة المتحركة للحلم وهي اليرقة والحورية الأولى والثانية والبالغة على عصارة الاوراق والثمار في مرحلتي الجمري والخلال حيث يمتلك الحلم فكوك ابرية (Chelicerae) يغرزها في قشرة الثمرة فيسبب تلونها وتبقعها فتظهر الثمرة غامقة اللون مشوبة بالحمرة خاصة المنطقة قرب القمع، والضرر الأشد تأثيراً على الثمار هو أن هذا النوع من الحلم يفرز نسيج عنكبوتي كثيف على الثمار والعذوق والشماريخ مما يسبب تجمع وتراكم جزيئات الغبار والأتربة والحشرات الميتة عليها بحيث يصعب ازالته برش الثمار بالماء كأسلوب للوقاية.


يعمل هذا النسيج على عرقلة العمليات الفسيولوجية للثمرة بالإضافة لأحداثه ظلاً على الثمار يؤخر من تلونها ونضجها. لا تصلح الثمار المصابة للإستهلاك البشري فلذلك تقدم كعلف للحيوانات أو تترك على أشجار النخيل مما قد يسبب تفاقم المشكلة في السنوات اللاحقة. تصل نسبة الإصابة في البساتين المهملة إلى أكثر من 50% في العراق (البصرة) وإلى حوالي 80% في المناطق ذات الجو الجاف والحار. إزدادت شكاوي الناس خلال السنوات الأخيرة من اصابة نخيل البيوت المخدوم بهذه الآفة وكان موسم عامي 1997 و 1999 و 2004 و 2005 بالنسبة للتمور أشد تضرراً بآفة عنكبوت الغبار.


لماذا تفاقمت هذه المشكلة في السنوات الأخيرة؟

الحلم من الآفات الثانوية التي يمكنها أن تبقى متوازنة بإعدادها مع إعدائها الطبيعية تحت الظروف البيئية المناسبة ولكن سرعان ما تتحول هذه الآفة إلى آفة رئيسية عندما يحدث اختلال بمعادلة التوازن التي تعد المبيدات عاملاً اساسياً مسؤولاً عنها فلقد أثبتت البحوث بأن مبيدات الحشرات تتسبب في:
  • زيادة الكثافة السكانية للحلم حيث لوحظ أن المبيدات الفسفورية العضوية والكلورينية والكارباماتية تطيل من عمر الإناث وتزيد من قدرتها في وضع البيض.
  • تعمل المبيدات الحشرية على قتل الأعدء الحيوية للحلم فيكون بذلك طليقاً من أعدائه مما يسهل زيادة أعداده.
  • تعمل مبيدات الحشرات على فك تجمعات الحلم المحصورة على الأوراق نتيجة لآثارتها وقتل الأعداء الحيوية حيث يسبب ذلك انتشار الحلم على مساحة أكبر على النبات مما يوفر له غذاءً كافياً ينعكس في بناء سكان اكبر.

إن عنكوب الغبار وكذلك حلمة الحمضيات الشرقية وحلم الرمان الكاذب كانت قبل عدة سنوات آفات ثانوية ولكن نتيجة لتكرار رش المبيدات الحشرية على النخيل لمكافحة الآفات الستراتيجية اصبحت هذه الآفات مهمة جداً وذات تأثير اقتصادي على النخيل والحمضيات والرمان مما يتطلب رسم سياسة ملائمة لمكافحتها.

دور الحياة:

يقضي عنكبوت الغبار فصل الشتاء على هيئة اناث بالغة في قلب الشجرة بين الليف والكرب وتظهر هذه الحيوانات بين منتصف ونهاية شهر حزيران حيث تتغذى على السعف الطري وتتحول بعد ذلك إلى الثمار فتبدأ بوضع بيضها على منطقة اتصال الجمري والخلال بالشمراخ وكذلك على النسيج الحريري الذي يفرزه الطور الحوري الأول والثاني ثم البالغة.

يتكاثر هذا الحلم جنسياً وعذرياً حيث تضع الإناث العذرية (غير الملقحة) بيضاً ينتج منه ذكوراً فقط. تترك بالغات الحلم العذوق عند تمام نضج الثمار وتحولها إلى مرحلة الرطب والتمر متجهة إلى قلب الشجرة حيث تتغذى لمدة تمتد إلى شهر تشرين الأول على السعف الجديد بعدها تدخل في طور التشتية عند انخفاض درجات الحرارة. يشير علي عبد الحسين (1985) بأن لعنكبوت الغبار في العراق ستة أجيال متداخلة وفي ايران بين 10-12 جيل.

تضع الأنثى الواحدة بيضاً معدلة بين 20-25 بيضة خلال مدة حياتها. ويبلغ طول مدة الجيل بين 8-11 يوماً اعتماداً على درجات الحرارة. ينتقل هذا الحلم من نخلة إلى أخرى بالرياح أو خلال النسيج الحريري أو منقولاً على أرجل أو جسم نوع من الدبابير التي تصيب النخيل. لوحظ أن إناث الحلم تستمر في وجودها لمدة أطول على الثمار غير الملقحة وكذلك على فسائل النخيل النامية من النوى الساقط تحت الأشجار حيث أمكن جمع اناث بالغة في نهاية شهر تشرين الثاني البارد.

إدارة الآفة Pest Management:

  • قبل البدء بشرح هذا الموضوع هناك نقطة أساسية في سلوك الحلم يجب الانتباه اليها وهي أن الحلم يمتلك مطاطية وراثية عالية (High Genetic Plasticity) حيث أن عدد الكروموسومات لديه لا يزيد على أربعة أزواج ولذلك فإنه يستطيع أن يغير مواقع الجينات على الكروموسومات اسرع من غيره من الحيوانات وهذه الصفة اعطته امكانية اظهار صفة المقاومة للمبيدات بسرعة ولهذا السبب فإن البقاء على مادة كيمياوية واحدة في مكافحته سوف لا تحقق الهدف بشكل متكامل.

  • إن التعامل مع هذه الآفة يحتاج إلى دقة ملاحظة وخبرة حيث أن اكتشاف الإصابة في بدايتها يحقق حماية للشجرة خاصة عندما يكون النسيج الحريري الكثيف غير موجود اذ قد يكفي الغسل بالماء الممزوج معه كمية قليلة جداً من مواد التنظيف (زاهي او تايد) لقتل اطوار العنكبوت المختلفة.

  • إن وجود إصابة في النخيل القريب من دارك أو بستانك في الموسم المنصرم يحتم عليك الإنتباه أكثر لكون الحلم سهل الإنتقال إليك عند بداية الموسم الجديد.

  • استخدم المبيدات الخفيفة أولاً مثل الكبريت المسحوق أو زهر الكبريت أ, الكبريت السائل (= كيموكب) الذي يمكنك رشه في قلب النخلة قبل ظهور الإصابة (أي شهر نيسان) أو إذا كانت هناك اصابة في الموسم الماضي عليك برش النخيل رشة شتوية لقتل الإناث المشتية. يتميز الكبريت بكونه يقتل مباشرة عن طريق بخاره أو تحوله إلى ثنائي أوكسيد الكبريت بالأكسدة أو كبريتيد الهيدروجين بالاختزال أو يتحول إلى حامض شديد السمية.

  • بالرغم من إصابة اغلب اصناف النخيل إلا أن هناك تدرج في درجة اصابتها فمثلاً يصاب الزهدي والخضراوي والحلاوي والديري والخستاوي والبريم بدرجة عالية ويصاب البرحي بدرجة أقل. وبشكل عام فإن النخيل المخدوم جيداً تكون اصابته أقل.

  • عند اختيار مبيد لمكافحة عنكبوت الغبار يجب الاخذ بالحسبان بأن هناك مبيدات حلم تقتل البيوض فقط (Ovicides) أو مبيدات تقتل الاطوار الأخرى.

  • على أصحاب البساتين الإنتباه إلى أشجار الحمضيات والرمان المزروعة تحت النخيل.

  • من خلال دراستنا لعنكبوت الغبار تمكنا من جمع مجموعة من المفترسات من الحشرات والحلم التي تتغذى عليه لذلك يجب الأخذ بالحسبان هذه الاعدء الحيوية عند اختيار المبيدات. .

  • اجريت تجربة حقلية لاختبار فعالية ستة مبيدات لمكافحة عنكبوت الغبار في صيف عام 1997. شملت هذه المبيدات فيرتمك (Vertimec ) ، بولو (Polo)، برق (Baroque)، نيورون (Neoron) ، نيوتكس سوبر (Neotex Super) ، داينمومايت (Dynomite) . اخذت كثافة الحلم السكانية قبل الرش من الشماريخ حيث كانت تتراوح بين 175-203 فرد للعشرة ثمار على الشمروخ الواحد. رشت المبيدات المذكورة بالتراكيز الموصى بها في اوائل تموز واخذت القراءات بعد 3 ،7 و30 يوماً من المعاملة .

تفوق مبيد الفيرتمك (Vertimec) و البولو (Polo) والبرق (Baroque) في تحقيقه اعلى نسبة قتل بعد شهر واحد من المكافحة حيث انخفضت معدلات اعداد الحلم للشمروخ الواحد من 175,73 الى 4,33 فرد للفيرتمك ومن 199,13 الى 7,86 للبولو ومن 190,73 الى 23,20 فرد للبرق.

اما المبيدات الاخرى نيورون وسوبر نيوتكس وداينومايت فقد حققت كفاءة عالية ايضاً بعد اسبوع وثلاثة اسابيع من المعاملة ثم عادت الكثافة بالارتفاع بعد شهر واحد لذا تطلب ذلك اجراء رشة ثانية بعد ثلاثة اسابيع من المعاملة الاولى.

ان الخروج بتوصية من نتائج هذا البحث يتوقف على المبيدات المتوفرة في العراق وبشكل عام فأن عنكبوت الغبار حساس جداً لاغلب مبيدات الحلم على شرط رشها قبل تكون النسيج العنكبوتي على التمر الذي يبدء عادة في بداية شهر تموز.

التجميع الحراري وبناء جداول القابلية التكاثرية والحياة لحلم الغبار على النخيل
(Oligonychus afrasiaticus (McGregor)(Tetranychidae : Acari



مؤسسات الدولة المهتمة بالنخيل
بحوث علمية واطاريح
الجمعيات العلمية العراقية
أخبار الشبكة العراقية لنخلة التمر
علماء وباحثون عراقيون وعرب واجانب
افات النخيل
ارشيف النخيل
النخيل في عيون الفن


ابحث
 

738435 : عدد الزوار

Developed and Maintained by
Prof.Dr. Ibrahim Al-Jboory
Copyright ©2010 Iraqi Date Palms. All rights reserved. Powered by Almond Solutions