دودة الطلع او عثة الثمارالكبرى Greater date moth Arenipses sabella  (Lepidoptera : Pyralidae)
 

منى مشعل / المركز الوطني للبحوث الزراعية ونقل التكنولوجيا / الاردن
 

الوصف:

 الحشرة الكاملة

 

 رأسها  وصدرها  قهوائي اما البطن فلونه ابيض(شكل1) ، الاجنحه ذات لون كريمي مع بعض الحراشف القهوائية على الجناح الامامي والخلفي، ويوجد خط على طول الحدود الخارجية لونه كريمي فاتح جدا  يحيط  كلا الجناحين،  طول الحشرة عند فتح الجناحين 2,8سم  اما طول الجسم فيتراوح بين 1,8 الى2سم .

شكل (1) عثة النخيل الكبرى او دودة الطلع
كروية بيضاء قطرها 3 ملم تقريبا .

البيضة  :

اليرقة : لها اربعة اطوار( اعمار) يرقية، تتراوح اطوالها من 6 ملم الى 2.3 سم ، الرأس والحلقة الصدرية الاولى بنية اما باقي الجسم فلونه كريمي فاتح ، يميز اليرقة وجود اربع بقع قهوائية على السطح العلوي لكل حلقة بطنية ، وتخرج من كل مركز بقعة بطنية شعيرة طويلة ، ويوجد على جانبي الحلقة البطنية الثانية بقعة صفراء مركزها  بني اللون تخرج منه شعيرة طويلة.

العذراء : سمنية مكبلة  لها شرنقة برميلية مصنوعة من الياف النخيل يصل طولهاالى 1سم.


 

الانتشار

توجد الحشرة في معظم مواقع زراعة النخيل في العالم العربي وجنوب اسيا وشمال افريقا، اما في الاردن  فهي اكثر آفة اقتصادية على النخيل وقد سببت خسائر عالية في المحصول منذ عام 1998.


 

سلوك الحشرة الحقلي

تتواجد الحشرة الكاملة في الحقل في الربيع والصيف والخريف وتختفي في الشتاء، تعتبر  أعداد الحشرة الخريفية في آب و أيلول  مهمة لدخول الشتاء حيث تتزاوج وتبيض على الليف او العذوق او على رأس النخلة ، وتدخل العذارى او اليرقات البيات الشتوي في قلب الشجرة بين الليف او داخل الثمار على الارض .
تخرج الحشرات الكاملة مع بداية او منتصف  آذار من العذارى  التي قضت الشتاء ساكنة ، تتزاوج الاناث والذكورمباشرة ،وبعد 3 ايام تبدا الانثى بوضع البيض  على أغلفة الطلع وهذا البيض يفقس إلى يرقات تبدأ بالحفر في الغلاف مباشرة وعند التعذر تختبيء اليرقة داخل غلاف الطلعة او تترك غلاف الطلع وتنتقل الى الساق لتختبيء بين الكربات  وتبني لنفسها شرنقة من ليف النخيل وتقضي مدة 10الى  14 يوما على شكل عذراء ثم تخرج بعد ذلك الكاملات، ويمتد هذا الجيل من 38-42 يوما  (شكل2)
تدخل الحشرة الجيل الثاني في نهاية أيار وبداية حزيران حيث تزداد الحشرات الكاملة في هذه الفترة  وتضع الاناث بيوضها على الشماريخ ، بعد فقس البيض تخرج اليرقات وتبدأ بالحفر داخل العرجون حيث تظهر انفاقا عند قواعد الشماريخ مسببة  ذ بول الثمار نتيجة تهتك الاوعية الخشبية الناقلة للغذاء من  جهة واحدة(شكل3) ، ويحتاج الجيل الثاني الى 33 يوم في المتوسط لاكمال دورة حياته .



شكل (2) الاجيال الاربعة لدودة الطلع وعدد الايام التي يحتاجها كل جيل لاكمال

دورة حياته في غور كبد لعام 2002

اما الجيل الثالث فيظهر في  منتصف آب حتى الاسبوع الاول من ايلول، تحفر يرقات هذا الجيل في خشب العذوق على شكل شرخ طولى ضيق يمتلأ بالبراز يوجد على شكل قاعدة لمجموعة من الشماريخ اما الثمارفتظهر مجعدة او متعفنة من جراء الاصابة ، ويستمرالجيل الثالث لمدة  58يوما في المتوسط .

الجيل الرابع فيبدأ في منتصف ايلول حتى نهايتة وتصيب يرقاته الثماروتتغذى على ما بداخلها ، مسببة تساقط الثمار المصابة على الأرض. وقد تتعذر يرقات هذا الجيل بداخل الثمار او بين المتبقيات النباتية المتواجدة في البستان والقليل من اليرقات تبقى على النخلة للتعذر عليها ثم تدخل بعد ذلك لدخول البيات الشتوي الساكن وتقضي مدة 217 يوما بالمتوسط  على شكل عذراء في اشهر تشرين ثاني وكانون اول وثاني  وشباط حتى اول او منتصف اذار تبعا لارتفاع درجات الحرارة، وهذا هو الجيل الرابع.

 

الشكل(3)اصابة يرقات دودة الطلع لجهة واحدة من العذق في الجزء الخشبي (الجيل الثالث)

تتواجد جميع اطوار الحشرة في الحقل طيلة الموسم بسبب وجود ظاهرة التداخل في الأجيال. ومن المفيد التعامل مع الحشرة  بوضع استراتيجية لبرنامج  مكافحة  متكامل مع بداية شهر اذار الذي يبدأ فيه ظهور الجيل الأول متزامنا مع الطلع  وحتى نهاية الموسم.
 

الأهمية الاقتصادية

تعتبر دودة الطلع آفة رئيسية على نخيل التمر في الاردن فقد وصلت نسبة المزارع التي تواجدت فيها الافة حوالى 95% من مجموع مزارع النخيل في الاردن كما وقد  سببت خسائر عالية في المحصول وصلت الى 90% في بعض المزارع الاردنية عام 2003 .
اهمية الآفة تكمن بسبب تزامن ظهور اجيالها المختلفة مع جميع فترات نمو الثمار من ظهور الطلع (الازهار) الى القطاف.
تزداد نسبة انتشار الاصابة من بداية الربيع الى اوائل الصيف ويلاحظ ان الطلوع الذكرية تصاب اكثر من الانثوية ويعود ذلك لزيادة سمك الغلاف الطلعي الذكري الذي يوفر رطوبة اعلى وانسجة غضة ، حيث تتغذى اليرقات على الانسجة محدثة انفاقا بداخل الغلاف الذي يبقى متصلا مع الاشجار مما يساعد على مرور الطور العذري بسلام  ، بالاضافة لظهور الطلوع الذكرية قبل الطلوع الانثوية في بعض الاصناف.
ويلاحظ ان الحشرة  تتناقص اعدادها ويقل انتشارها في آب الا ان  الإصابة تزداد في شدتها في العذق المصاب، و مع تقدم الإصابة تتدهور نوعية وكمية الثمار مسببة خسارة في المحصول حتى نهاية الموسم  ، ومن الجدير بالذكر ان  الصنف مجهول حساس جدا للإصابة بالعثة رغم ان معظم الاصناف حساسة للاصابة كدجلة نور وزهدي او متوسطة  الحساسية مثل الخضراوي والبرحي والحلاوي، وقد تراوحت الخسارة من20 % الى 90% في بعض المزارع الاردنية تبعا لشدة الاصابة الحقلية منذ عام 1998.
 

المكافحة المتكاملة

ان المكافحة ترتبط ارتباطا كاملا بالنشاط الطيراني للآفة من فترات ظهور الاجيال وطريقة احداث الاصابة  ويمكن استخدام الطرق التالية :

1.المراقبة الحقلية

‌أ. المراقبة المباشرة
تتم المراقبة الحقلية  بالبحث المباشر عن الاصابة من  بداية اذار حتى نهاية الموسم كالتالي :

  • على اغلفة الطلوع : البحث عن الانفاق وما فيها من يرقات.
  • تعقب الاصابة بعد ذلك على الشماريخ : حيث تحدث انفاق سطحية طولية تتسبب في سقوط الثمار اذا ما اقتربت بالحفر عندها.
  • العذوق: ويصاب الجزء الخشبي الذي يحمل الشماريخ حيث تحفر اليرقات انفاق طولية غالبا ما تحدث انشقاقا في الخشب عند قاعدة الشماريخ تكون مليئة بالبراز وجلود الانسلاخ ويلاحظ موت الشماريخ المقابلة للاصابة بما عليها من ثمار .
  • الثمار: وتكون اليرقات متواجدة داخل الثمار تتغذى على ما بداخلها كما يمكن ملاحظة براز اليرقات والجلود الانسلاخية داخل الثمار عند فتحها.
  • رأس الشجرة او الاجزاء الليفية حيث تختبيء اليرقات للتعذر خلال الموسم.

‌ب. الطريقة النسبية او غير المباشرة
يتم ذلك باستخدام المصائد الضوئية اللاصقة حيث  يفضل استخدام المصائد الضوئية التي تم تعديلها في المركز الوطني لتكون لاصقة . وتتكون المصيدة من الأدوات التالية :  قمعين متقابلين بقطر 35سم وارتفاع 25سم ، من الأعلى في داخل القمع يوجد مصدر ضوء متصل بسلك طويل للحصول على مصدر الكهرباء ، من الأسفل يتم تركيب مرتبان (قناني  زجاج ) بدون غطاء يوضع فيه ماء + صابون سائل ويتم تجديد هذا السائل كل 3الى7 ايام تبعا لكمية الحشرات التي تم صيدها، ثم توضع شريحة كرتون بيضاء لاصقة مقابل مصدر الضوء على طرف القمع العلوي للمساعدة في عملية صيد للحشرات الكاملة .

يبدأ بتعليق المصائد مع بداية شهر اذار  للتنبؤ بأول ظهور للافة في الموسم وتبقى المصائد معلقة حتى مرحلة القطاف، من الافضل وضع  مصيدتين الى ثلاثة مصائد على الاقل في الحقل الواحد بجانب اشجار النخيل على ان  يتم اضاءتها ليلا لصيد العث كما وتلتصق  الحشرات الكاملة بالمصائد الكرتونية اللاصقة وهذه المصائد غير متخصصة وتفيد بصيد العث عموما وحفار العذوق النشط ليلا .

ونظرأ لقلة كفاءة المصيدة في جذب الحشرات فقد تبين ان لقط حشرة واحدة في المصيدة يقابله نسبة اصابة تتراوح من 5-10% في العذوق ، وهذا يعني ان المصيدة غير دقيقة في اعطاء الوضع الحقيقي للاصابة الحقلية فمن الممكن ان تكون الاصابة موجودة في الحقل قبل ظهور الحشرات الكاملة في المصائد.
 

2. التغـطية
تم استحداث تقنية تغطية العذوق بالكامل بالشاش الابيض (الموسلين) كاحد اساليب المكافحة المتكاملة لمكافحة آفات ثمار النخيل (شكل4 ) ، حيث بينت النتائج القدرة على المحافظة على الطلوع والعذوق من الإصابة بأي آفة حشرية بالإضافة لوجود ميزات إنتاجيه من زيادة حجم ونوعية الثمار(شكل5)  .
 

خطوات تنفيذ تقنية التغطيه

  1. تتم التغطيه في شهر اذار مع اول ظهور للطلوع  .
  2. اختيار قماش  شاش موسلين ابيض قياس  فتحاته (4,× 4,ملمتر).
  3. يتم تفصيل كيس قماش (ابعادة60×120سم) على شكل مستطيل مغلق من ثلاثة جوانب.

     



    الشكل(4) قطف تم تغطيته من اول الموسم



    الشكل (5 ) القطف  بعد تكشيفه حتى موعد القطاف

     

  4. يتم إدخال الطلع بالكامل ويربط عند نهايته بشكل جيد بخيوط بلاستيكية  لمنع دخول الحشرات من منطقة الربط ، ثم يتم التكشيف مباشره عند عملية التلقيح واعادة التغطيه بالكيس، ومن الممكن تغطية  الذكور ولكن تؤخذ الحيطه في التنفيذ ويجب ان يكون القماش  صالح تماما من أي ثقوب .
  5. اذا لم يكن الشتاء السابق لموسم الانتاج باردا جدا  فيمكن رش الطلوع بمبيد حشري قبل عملية التغطية بالاكياس.

  6. الاستمرار في التغطية حتى نهاية الموسم  والقطاف مع مراعاة عدم ثقب هذه  الاكياس  ومراقبتها باستمرار.
     

فوائد تقنية التغطية

  1. تمنع اصابة الثمار بالآفات بشكل عام .
  2. تمنع ظهور الأعفان والروائح الكريهة  من جراء أكل العصافير والفئران وتجمع الذباب الذي يلوث الثمار.
  3. عدم سقوط الثمار على الأرض وذلك يساعد في نظافة الحقل ويمنع انتشار اصاباب حشرية جديدة من أطوار الحشرات الموجودة على الثمار المتساقطة في الحقل.
  4. اسلوب ميكانيكي بسيط في المكافحة  المتكاملة يحافظ على البيئة من التلوث الكيماوي بالمبيدات.



شكل (6) الفرق بين قطف مغطى وقطف مصاب تمت معالجته  بالمبيدات

3. الرش الكيمياوي

مبيدات الملامسة

  • يمكن رش الاشجار المصابة بالعديد من المبيدات الحشرية كالديسس والذي اعطى نتائج فورية وسريعة  بعد يوم واحد من الرش الا ان تاثير المبيد لا يتعدى الاسبوع.

المبيدات الجهازية

  • تستخدم المبيدات الجهازية في المكافحة  مثل اللانيت والذي اظهر نتائج جيدة بعد ثلاثة ايام من الرش واستمر تاثير المبيد لمدة ثلاثة اسابيع .

مبيدات مثبطة النمو

  • تستخدم مبيدات مثبطة النمو مثل كسكيد او نومولت اذا كانت الاصابة متوسطة الى خفيفة ويجب الرش مع بداية الموسم وعند ظهور اطوار الجيل الاول للحشرة حتى لا تكتمل دورة حياتها ، وتحتاج هذه المبيدات الى فترة اطول من الزمن لبدء ظهور تاثيرها في المكافحة ، وقد استمر تاثير المثبط الهرموني كسكيد في في الحقل الى فترة طويلة قاربت الشهرين.

4. المعاملات الزراعية

  1. حراثة الارض حراثة متوسطة الى عميقة  لدفن عذارى دودة الطلع الساقطة على التربة بين المخلفات النباتية.
  2. ازالة متبقيات المحصول السابق والاشجار الميتة والاوراق الجافة وحرقها بعيدا عن المزرعة.
  3. ازالة القطوف الجافة والمريضة او المصابة عن الاشجار والتي تختبيء عادة بداخلها العذارى خلال الشتاء.
  4. ازالة غلاف الطلع يدويا قبل اكمال الجيل الاول وانتقال الاصابة الى الشماريخ


 

دودة التمر الكبرى ( دودة الطلع)


مؤسسات الدولة المهتمة بالنخيل
بحوث علمية واطاريح
الجمعيات العلمية العراقية
أخبار الشبكة العراقية لنخلة التمر
علماء وباحثون عراقيون وعرب واجانب
افات النخيل
ارشيف النخيل
النخيل في عيون الفن


ابحث
 

1230719 : عدد الزوار

Developed and Maintained by
Prof.Dr. Ibrahim Al-Jboory
Copyright ©2010 Iraqi Date Palms. All rights reserved. Powered by Almond Solutions